صورة شاملة عن مجتمع المدرسة

أكاديمية الأرقم للبنات مدرسة إسلامية عالمية تقدم نوعية متميزة من التعليم العالمي الذي يقدم مناهج عالمية ، بالإضافة إلى مناهج قوية في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ القطري ، مما يحافظ على الأصالة والهوية ومسايرة إلى جانب الحداثة والمعاصرة.

أنشئت أكاديمية الأرقم عام 1996 كمدرسة خاصة عادية تدرس المناهج باللغة العربية  فضلا عن تدريس اللغة الانجليزية كلغة أجنبية ، و كانت في ذلك الوقت مدرسة خاصة مميزة تتميز بطرق التدريس الحديث والأنشطة العملية التي تحقق التعليم الممتع للطالبات.                                                           

ومسايرة للتطور في التعليم في دولة قطر واستجابة إلى التغيير ومسايرة العصر في عام 2004 تم التحول إلى تدريس المناهج العالمية واعتماد المنهج الوطني البريطاني لتدريس جميع المواد  ، إلى جانب المحافظة على مناهج قوية في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ القطري والمهارات الحياتية والقيم بما يحقق رؤية ورسالة الأكاديمية  التي تقوم على بناء جيل أصيل ملتزم أخلاقيا متفوق علميا متواصل إنسانيا .

حصلت الأكاديمية على اعتماد مؤسسة الكمبردج  و أيضا مؤسسة الإيديكسل كمركزمعتمد لاختبارات الشهادة البريطانية وكذلك مركز معتمد لاختبارات IGCSE – AS.

تتبع أكاديمية الأرقم معايير المجلس الأعلى للتعليم في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ القطري كاملة ، ولم تقتصر على المعايير المخففة المعدة خصيصا للمدارس الأجنبية ، إيمانا منا بأهمية تدريس اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ القطري ودورهم الأساسي في بناء الأصالة والمحافظة على الهوية.

وفي العام الماضي تم ترشيح واختيار أكاديمية الأرقم من ضمن المدارس المميزة لتطبيق نظام الكوبونات التعليمية التابع للمجلس الأعلى، ذلك النظام الذي يتيح الفرصة للأكاديمية لتقديم خدماتها التعليمية المميزة لشريحة كبيرة من الطالبات القطريات.

تضم أكاديمية الأرقم حاليا 1375 طالبة مسلمة ينتمون إلى تشكيلة متنوعة من الجنسيات والثقافات المختلفة، و لكن الغالبية العظمى منهن قطريات حيث تصل نسبة القطريات إلى حوالى 65% من إجمالى الطالبات.

لدى أكاديمية الأرقم مبنى حديث أعد خصيصا ليكون مبنى مدرسي مصمم بطريقة حديثة لتلبية متطلبات التعليم الحديث وحسب المعايير العالمية للمباني المدرسية ، وهو يتكون من ثلاثة مباني رئيسية : روضة وابتدائي و إعدادي وثانوي، مجهزة بتجهيزات الأمن والسلامة ومرخصة من وزارة الدفاع المدني. يحرص فريق العمل في أكاديمية الأرقم من معلمات و إداريات وإدارة عليا على توفير بيئة صحية آمنة لطالباتها ورعايتهن في جو من الحب والاحترام المتبادل.

 
المجتمع الطلابي بالأكاديمية

يشمل المجتمع الطلابي في أكاديمية الأرقم على طالبات من مرحلة الروضة إلى الصف الثاني عشر ، موزعات على مدارس المراحل الثلاثة الروضة والابتدائي والإعدادي والثانوي ، إجمالي عدد الطالبات في أكاديمية الأرقم يبلغ حوالي 1375 طالبة موزعات كالتالي( 700 ) طالبة في المرحلة الابتدائية وحوالي( 300 ) طالبة في مرحلة الروضة و ( 375 ) في المرحلة الثانوية.

وعلى الرغم من أن أكاديمية الأرقم ينضم إليها عدد من الطالبات كل عام ، إلى أنه يصعب التوسع فيه وذلك لأن الأماكن محدودة ،  ومما يميز طالبات الأرقم أنهن يقضين في الأكاديمية حوالي ( 14 )عاما ، فنادرا ما ينتقلن الطالبات من الأكاديمية إلا بدواعي السفر أو انتقال السكن إلى مكان بعيد ، مما ينمي حب الطالبات للمكان و ارتباطهن به ، و سرعة التكيف بالتغيرات التي تقوم بها الأكاديمية للتطوير ومسايرة تطورات العصر .

 

ثقافة وجنسية الطالبات

 تمثل طالبات أكاديمية الأرقم تنوع كبير من حيث الثقافات والجنسيات المختلفة ، حيث تضم الصفوف الدراسية طالبات من قطر وهن يمثلن الغالبية العظمى (65%) وطالبات من مصر والأردن وفلسطين وسوريا والبوسنة والولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا والعراق والبحرين وعمان وأسبانيا والإمارات وجنوب أفريقيا وليبيا وكندا وباكستان والسودان وماليزيا وسيريلانكا وفرنسا وأستراليا والبرتغال والجزائر وسنغافورة  ، و كل جنسية لها ثقافتها و عاداتها الخاصة .                           

 ونحن في أكاديمية الأرقم نعمل على تقريب الثقافات المختلفة ودمجها معا ، من خلال عمل أنشطة متنوعة تعرض ثقافات البلاد المختلفة ، و تقوم الطالبات بإعداد هذه الأنشظة مثل اليوم العالمي ، و فيه تقوم الطالبات بتمثيل بلاد العالم و وعرض عاداتهن وأكلاتهن و أهم ما يشتهرون به و ما يميز صناعات بلادهن ، وارتدائهن ملابس البلاد وذلك لتعريف الطالبات والمعلمات بثقافات البلدان المختلفة.

 ويعتبر وجود هذا التنوع في الجنسيات والثقافات يساهم بشكل ملحوظ في إثراء المجتمع المدرسي ، و يشجع الطالبات للاستفادة والتعلم من بعضهن البعض والتعرف على نقاط القوة لدى زميلاتهن والتعلم منها ، و يمكن من بناء علاقات قوية إيجابية بين بعضهن البعض .

كما أن استيعاب الطالبات لرؤية ورسالة الأكاديمية وفهمها ينمي روح التعاون والتآلف بين الطالبات ، و يخلق جوا من الإيجابية يجعل جميع الطالبات  يتشاركن في إطار واحد ويتسابقن إلى المشاركة الفعالة في تطبيق المبادئ الأساسية والعامة و التي تقوم عليها الثقافة العامة للأكاديمية.

 

مجتمع الموظفات

​تنتمي  معلماتنا إلى مختلف دول العالم منها : الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وأستراليا و جمهورية جنوب أفريقيا والهند وباكيستان وفلسطين والأردن ومصر وكندا وسوريا. وتلعب عضوات هيئة التدريس الـ ( 163 ) حسب سجلات (يونيو 2012-2013) دورا أساسيا في تقديم طالباتنا إلى المجتمع الدولي نظرا لتنوع الخلفيات الثقافية لجميع أعضاء هيئة التدريس،  وتحرص المدرسة على تقديم رؤية المدرسة  ومبادئها تقديما جيدا لأعضاء هيئة التدريس والجديدات منهن على وجه الخصوص بدء من إجراءات التوظيف ، و من خلال المقابلات الشخصية و لاحقا من خلال البرامج التحفيزية وجلسات التوعية الثقافية و كتيب الموظفات ، و من خلال الاجتماعات مع إدارة المدرسة والاجتماعات والمذكرات المعتادة،  ولذلك فإن جميع المعلمات بغض النظر عن خلفياتهم المتباينة فإنهن يلعبن دورا مؤثرا في غرس قيم المدرسة وروحها في داخل وخارج الفصول الدرسية على نحو سواء.

 

نسبة الطالبات والمعلمات

تسعى أكاديمية الأرقم لتوفير نوعية و عدد المعلمات و المساعدات بما يتماشى مع احتياجات الطالبات و يلبي أهداف الأكاديمية و توفير بيئة داعمة و يطابق المعايير الدولية في نفس الوقت. 

 

خبرة المعلمات ومؤهلاتهن

غالبية المعلمات بالأرقم حاصلات على درجة جامعية كما تحمل 11 عضوة منهن على درجة الماجيستير و6 أخريات يحملن شهادات بعد التخرج (حسب سجلات يونيو 2013) كما أن عضوات فريق الإدارة إما أن  يكن حاصلات على درجة الماجستير أو يعملن على الحصول عليها ، و يبلغ عدد الحاصلات على مؤهلات تدريسية 63% من معلمات الأرقم بينما لدى بقية المعلمات الأخريات درجات جامعية قريبة للمواد الدراسية التي يدرسونها.

وفيما يخص الخبرة فإن 70% من المعلمات لديهن مايزيد على خمس سنوات خبرة ومن بينهن 10% لديهن مايزيد عن العشرين عاما من الخبرة.

 

مجتمع أولياء الأمور​

يتميز مجتمع أولياء الأمور برغبتهم في تربية فتياتهم ضمن بيئة تعزز القيم وتتوافق مع الثقافة القطرية ، وفي نفس الوقت يقدم مستوى متقدم من التعليم المتميزالذي يثري  الإمكانات اللغوية العربية والانجليزية ، بالإضافة لمستوى تعليمي راقى يمكن الطالبات من المنافسة مع قرينانهن من جميع أنحاء العالم ، و لأن يصبحن مواطنات يتحلين بالمسئوولية والإيجابية و يسهمن في إحداث الازدهار لمجتمعهن. و يتمتع غالبية أولياء الأمور بمؤسسة الأرقم بدرجة عالية من الوعي والرغبة في المشاركة في مجتمع المدرسة بطرق عدة مثل المشاركة في الأنشطة والمناسبات والأعمال التطوعية التي تحتاجها المدرسة  وفقا لتخصصاتهم ، بالإضافة إلى حضور الاجتماعات واجتماعات مجلس الأمناء لمساعدة المدرسة وإبداء آرائهم بشأن العديد من الأمور. ويتضح من خلال الاستبيانات والاجتماعات التي أجريت مع الآباء بأنهم يدعمون بناتهم أكاديميا وبأن لديهم توقعات وطموحات أكاديمية لمستقبلتهن الأكاديمي .

وبصفة عامة فإن الشريحة الأكبر من أولياء الأمور يعمل في القطاع العام ، متضمنة الوزارات والجيش وشركات البترول ومؤسسات الإعلام ، وعلاوة على ذلك يوجد ( 61 ) ولي أمر يعمل في القطاع التعليمي ، كما يوجد أباء آخرين هم من رجال الأعمال والأطباء والمهندسين وخلافه .